«®°·.¸.°°·.¸الـــمــًُـجـــ*الشقية*ــرٍمـة°.¸.°°·.¸.°®»
«®️°·.¸."°°·.¸الـــمــًُـجـــ*الشقية*ــرٍمـة°".¸."°°·.¸."°®️»
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كريم محسن: تامر حسني نجم الجيل بلا منازع
الخميس مارس 29, 2012 4:38 pm من طرف alb265

» باركولى لقد خلعت حجابى
الخميس مارس 29, 2012 4:35 pm من طرف alb265

» عدت من جديد
الجمعة مارس 09, 2012 9:18 am من طرف ebrahem dorgham

» يــــــــــــــــــامـــــــــصـــــــــــــــــر أنـــــــــا بـــــاحــــلـــم
الخميس سبتمبر 01, 2011 4:58 am من طرف بائع الاحلام

» فانوس رمضـــان
الخميس سبتمبر 01, 2011 4:55 am من طرف بائع الاحلام

» سامو زين: إليسا مطربة "نَكرة".. وتامر أقل مني
الأربعاء أغسطس 17, 2011 1:51 am من طرف بائع الاحلام

» صور حزينــــــــــــــــة
الأربعاء أغسطس 17, 2011 1:35 am من طرف بائع الاحلام

» حواء والتراب
الأربعاء أغسطس 17, 2011 1:29 am من طرف بائع الاحلام

» جديد انضمة التشغيل***windows 8 *** ]]]حول نطامك الى windows 8 في 15 دقيقة [[[
الإثنين أبريل 18, 2011 7:00 am من طرف mAsTeR

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

صائمون فى النــار =الصائمون المفلسون

اذهب الى الأسفل

صائمون فى النــار =الصائمون المفلسون

مُساهمة من طرف المجرمة الشقية في الأربعاء يوليو 28, 2010 2:16 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة
والسلام علي اشرف المرسلين وبعد



فلقد رصدت لنا السنة النبوية المطهرة ظاهرة من الظواهر
العجيبة ألا وهي صائمون في النار أو الصائمون المفلسون أو بالمعني العام عابدون في
النار .



ظاهرة من الظواهر العجيبة ترصدها لنا السنة المطهرة عن
اقوام قاموا بالعبادة ظاهرا ولكن اين حقيقة العبادة واين ثمرتها التي تنعكس علي
أحوالهم مع الخلق .



تري ما سبب هذا انه الافلاس الخلقي الذي رصدة لنا السنة
المطهرة .



قال صلي الله عليه وسلم انما بعثت
لأتمم مكارم الاخلاق



الأخلاق هي صرخات
الضمير في وجه الرذيلة، وهي معيارٌ لبقاء الأمم وزوالها.



والتاريخ الإنساني
لم يعرف ينبوعاً ولا معيناً للأخلاق أصفى وأعذب من أخلاق النبي الخاتم صلى الله عليه
وسلم، وهنا دعوةٌ للتحلي بتلك الأخلاق، وبيان لها، وشهادة بروعتها.



النبي صلي الله عليه وسلم يسئل اصحابة كما عند مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله
عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "أَتَدْرُونَ
مَا الْمُفْلِسُ" قَالُوا الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لَا دِرْهَمَ لَهُ وَلَا مَتَاعَ،
فَقَالَ: "إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصَلَاةٍ
وَصِيَامٍ وَزَكَاةٍ وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ هَذَا وَقَذَفَ هَذَا وَأَكَلَ مَالَ هَذَا
وَسَفَكَ دَمَ هَذَا وَضَرَبَ هَذَا فَيُعْطَى هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ وَهَذَا مِنْ
حَسَنَاتِهِ فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يُقْضَى مَا عَلَيْهِ أُخِذَ
مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ"



فانظر الي هذا الذي اتي بمثل هذه العبادات ثم هو في
النار .



اتدرون ما المفلس يجيب الاصحاب بنظرة دنوية فيقولون
المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع ..... لا ليس هذا هو الافلاس المعني ولكن
الدنيا يا صاحبي حقيرة جدا ولا تثبت لأحد علي حال وتختلف علي الناس سلبا وعطاء وليست
الضربة الاقتصادية منا ببعيد فرفع اقواما وانخفض اخرون .



ولكن النبي صلي الله عليه وسلم يصحح لهم فيقول لا المفلس
........ الحديث



فهو الافلاس الأخلاقي لم يسلم الناس منه .


صائمون في النار أو الصائمون المفلسون


وروي ابن ماجه و صححه الألبانى عَنْ ثَوْبَانَ
عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ : « لأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ
أُمَّتِى يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا
فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا » . قَالَ ثَوْبَانُ : يَا
رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا جَلِّهِمْ لَنَا أَنْ لاَ نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ
لاَ نَعْلَمُ . قَالَ : « أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ وَيَأْخُذُونَ
مِنَ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ
اللَّهِ انْتَهَكُوهَا » .



أقوام يأتون يوم القيامة بأعمال بيضاء عظيمة كأمثال جبال تهامة ينظر
الله رب العالمين فيجعلها الله هباء منثورا /
فأين الصيام و
أين الصدقة و أين القيام و أين الإنفاق... كل ذلك ليست له حقيقة و إنما
هو وهم زائل و
زيف قائم ينظر الله رب العالمين إليه فيجعله هبائا منثورا
(( أولائك قوم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها .


تري
ما السبب خلا بمحارم الله فنتهكها .



دخل
بيته واغلق عليه بابه ولا يراه الا الله فكان ماذا ؟؟ تغير الحال من حال الي حال وأصبح
المسكين منتهك للحرمات .
النبي صلى الله عليه
و على آله و سلم أخبرنا، أن الأعمال لا تكون أعمالا في ميزان الشرع،
بل لا تكون أعمالا في حقيقة الأمر إلا اذا وافق الظاهر الباطن .


فعند الامام أحمد رحمه الله عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ
قَالَ رَجُلٌ : ((يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ فُلَانَةَ يُذْكَرُ مِنْ كَثْرَةِ
صَلَاتِهَا وَصِيَامِهَا وَصَدَقَتِهَا غَيْرَ أَنَّهَا تُؤْذِي جِيرَانَهَا
بِلِسَانِهَا قَالَ هِيَ فِي النَّارِ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَإِنَّ
فُلَانَةَ يُذْكَرُ مِنْ قِلَّةِ صِيَامِهَا وَصَدَقَتِهَا وَصَلَاتِهَا
وَإِنَّهَا تَصَدَّقُ بِالْأَثْوَارِ مِنَ الْأَقِطِ وَلَا تُؤْذِي جِيرَانَهَا
بِلِسَانِهَا قَالَ هِيَ فِي الْجَنَّةِ
.


فليس العبرة بكثرة العمل ولكن العبرة بإخلاص العمل
والمتابعة التامة له صلي الله عليه وسلم



كيف الخلاص ؟ ؟


الخلاص في الاخلاص ولا حياة للقلب الا بصدق الاتباع .


فطهروا قلوبكم ونظفوا صدوركم والزموا نهج نبيكم فليس
العبرة بالكثرة ولكن العبرة بالاخلاص







ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ*التوقيع*ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


http://arb-up.com/794bhf85rr15



عــٌُذرأ...فــًُأنــٌُــا.أمــــــرأة....عٍـــنـــــًدمــــًا أنٍجًـــرح،أرحًـــل....وعٍنـــدمــا أرحٍــل....

.....لــًُن أعــًٌُود..أبـــٌُدأ
avatar
المجرمة الشقية
المـديـر العـآم ومؤسسه الموقع
المـديـر العـآم ومؤسسه الموقع

عدد المساهمات : 333
الاجرام : 31539
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 02/07/2010
العمر : 27
الموقع : http://mogrema.7olm.org

http://mogrema.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى